منتدياتي العلمية للدراسات والتدريب

الحوادث المرورية

اذهب الى الأسفل

الحوادث المرورية

مُساهمة من طرف Mona في الجمعة مايو 11, 2018 7:56 pm

[rtl]الحوادث المرورية[/rtl]
[rtl]ما بين الدهس والدعم [/rtl]
[rtl]حوادث الطرقأو حوادث السيارات: هي الحوادث التي تحدث في الطرق عند اصطدام سيارة بأخرى أو إنسان أو حيوانات أو إصطدامها في منشأة أو أشياء أخرى، وينتج عن هذه الحوادث خسائر مادية وإصابات بشرية وقتلي، وحوادث الطرق ينتج عنها خسائر بشرية ومادية كبيرة جدا.[/rtl]
[rtl]وهذه الحوادث تسبب العديد من الاصابات البالغه وتقوم بتدهور البيئه المرورية واجتياز قوانين في الطرق العامه، وهذه المشكلة من اخطر المشكلات التي تعاني منها مجتمعنا اليوم ويجب أن نساهم في القضاء عليها.[/rtl]
[rtl]ومن أسباب هذه المشكلة هي السرعة العالية عند قيادة السيارة وتخطي الإشارة الحمراء وعدم الالتزام بالقواعد المرورية أو الانشغال بالهاتف أثناء القيادة وعدم ربط حزام الامان.[/rtl]
[rtl]ومن مظاهر هذه المشكلة وفاة العديد من ركاب السيارة خاصة سائق المركبة وحدوث اصابات بالغه وخطيره التي تؤدي إلى الوفاة وحدوث خسائر مادية وبشرية وخسارة ارواح البشر الأخرى عند اصطدامها.[/rtl]
[rtl]فيجب علينا جميعا ان نأخذ الحيطه والحذر عند قيادة السيارة وربط حزام الامان والالتزام بالقواعد المرورية وعدم السرعه في الطريق وان نتبع الإشارات المرورية والالتزام بها حتى لا نؤدي ارواحنا إلى الهلاك.[/rtl]
[rtl]الحوادث المرورية[/rtl]
[rtl]المقدمة : في الحقيقة أن الحادث الغامض غالبا ما يقع نتيجة خطأ السائق، ويكون هو المسئول الأول عن حصوله ومن الأفضل للسائق أن يعرف جيدا طرق الوقاية من الحوادث الغامضة حتى لا يقع ضحية لها، وهناك نوع من الحوادث الغامضة الخطرة التي يذهب الآلاف ضحيتها كل عام بل كل يوم، وهذه الحوادث تقع لسيارة واحدة بمفردها دون أن تشترك في ذلك سيارة أخرى، مثل التهور والانقلاب والانزلاق وصدم الأشياء الثابتة مثل الأشجار والجدران وغيرها، ومع كثرة تلك الحوادث ليل نهار كان لنا أن ندرك نتوغل في العلاقة الوثيقة بين السائق والحادث ودراستنا هذه تستند على دراسة السائق وهذه العلاقة.[/rtl]
[rtl]إن الندرة في معالجة الموقع كأحد العناصر المؤثرة والمسببة للحوادث المرورية وعدم الاهتمام به في معظم الدراسات دفعت الباحث إلى تغطية هذا النقص وتبدو أهمية الدراسة كذلك في أن البحث عن خصوصية مواقع الحوادث المرورية يمكن أن يسهم مساهمة فاعلة في التعرف على بعض الأسباب الحقيقية والخفية لهذه الحوادث مما يؤدي إلى تلافي هذه الأسباب وبالتالي التقليل من الحوادث المرورية وأخطارها ونتائجها. السائق [/rtl]
[rtl]ويؤثر هذا على الحوادث المرورية من خلال النقاط التالية : أ – الحالة الجسمية للسائق وقدراته على رد الفعل أثناء وقوع حدث مفاجئ على الطريق كما يدخل في ذلك حدة البصر لديه وتحكمه في عجلة القيادة. ب- كفاءة السائق من حيث خبرته واتباعه الاجراءات اللازمة أثناء القيادة كإعطاء الإشارات اللازمة أثناء الانعطاف ومراعاة عملية التجاوز لسيارة أخرى وغير ذلك. ج – الحالة النفسية للسائق أثناء قيادته للسيارة أو المركبة وتأثيرها على أسلوب القيادة الذي يتبعه.[/rtl]
[rtl]حالة السائق : حالة السائق كثيرا ما تكون السبب الرئيسي في الحوادث ولابد للساق أن يكون يقضا ذهنيا متفتح عند قيادة السيارة، وحالة الانتباه هذه واليقظة تتأثر بعوامل كثيرة مما يزيد من خطر وقوعه في حوادث اصطدام أو تدهور، ومن أهم ما يؤثر على السائق : • ضعف النظر. • ضعف السمع • الارهاق والتعب والخوف • توتر الأعصاب والنعاس والتخدير. وعلى الرغم من بذل كثير من الجهود من قبل الحكومة لضمان سلامة السيارات وتحسين الطرقات وأنظمة المرور تبقى أهم المشكلات المتعلقة بسلامة السير بين ايدي سائقي السيارات لان السائق هو المسبب الأول لمعظم الحوادث. كيف يتجنب السائق الحوادث..؟: والسائق هو العنصر البشري في الحادث وهو المحور الرئيسي الذي تدور حوله العوامل التي تشكل حادث المرور فهو يتحمل المسئولية عن غيره من الناس فقيادة السيارة مهارة تتطلب التدريب والممارسة واليقظة وهناك ما يؤثر على قدرة السائق في تجنب الحوادث منها • عدم القيادة وهو مرهق ومتعب. • ألا يكون مصاب بمرض يقلل من كفاءته في القيادة. • عدم القيادة بالسرعة الزايدة عن المقرر. • احترام قواعد المرور • عدم استعمال الانوار المبهرة. • ترك مسافة أمان بين وبين السيارات الأخرى. • الوعي والادارك المروري. • الحيطة والحذر من جانب الأطفال والكبار أثناء عبورهم الطريق.[/rtl]
[rtl]واجبات السائق تجاه الحوادث : في حالة وقوع حادث يعطي السائق إلى زميله جميع التفاصيل المطلوبة لمعرفة هوية المركبة. اذا وجد الساق بالقرب من مكان الحادث جهاز لطلب الإسعاف عليه أن يخبر بواسطته عن الحادث وتفاصيله وكل ما عرف عنه. على السائق الموجود بالمكان أخبار رجال الشرطة بالسرعة الممكنة عن مكان الحادث ويذكر اسمه وعنوانه واسماء المصابين والمكان الذي وقع فيه الحادث. على السائق المار بالقرب من مكان الحادث الالتزام بالوقوف وعدم الاستمرار في السير. إحصائيات :[/rtl]
[rtl]توزيع حوادث المرور اولا: حسب حالة الطريق لعام 1976[/rtl]
[rtl]تقع حوادث الدهس نتيجة عدم التزام بعض سائقي المركبات أثناء الاقتراب من الخطوط الأرضية التي توضح أماكن عبور المشاة وكذلك اللوائح الإرشادية لإعطاء المشاة فرصة العبور بشكل آمن. ومن خلال الدوريات التي تجوب الطرق فقد أن كثيراً من المواطنين والمقيمين يعبرون الطرق الرئيسية في محافظة مسقط مما قد يعرضهم للخطر بحيث تصل السرعة على بعض هذه الطرقات إلى 120 كلم في الساعة.[/rtl]
[rtl]ونظراً لتلك التجاوزات فقد قامت إدارة مرور مسقط بمتابعة هؤلاء المخالفين وحررت ضدهم مخالفات سير لعبورهم الطريق بشكل غير آمن، حيث تم تسجيل المخالفات على البطاقة المدنية للمواطنين وبطاقة المقيم للأجانب، كما يتم مخالفة سائقي المركبات المخالفين بسبب عدم تهدئتهم السرعة أثناء اقترابهم من أماكن عبور المشاة.[/rtl]
[rtl]وتدعو شرطة عمان السلطانية جميع سائقي المركبات ضرورة الانتباه أثناء اقترابهم من أماكن عبور المشاة والسياقة بحذر وتهدئة السرعة وإعطاء الأولوية للمشاة فور وضع أقدامهم على خطوط العبور وعدم عرقلة المشاة أثناء عبورهم والتوقف التام عند عبور المشاة على أن يكون ذلك التوقف قبل خطوط العبور الدالة على الممر. وعلى سائقي مركبات الأجرة إنزال الركاب في الأماكن القريبة من عبور المشاة. كما أن على سائقي حافلات المدارس التأكد من طلبة وطالبات المدارس أثناء صعودهم ونزولهم من الحافلات وعدم التحرك إلا بعد التأكد من ابتعادهم عن الحافلة[/rtl]
[rtl]السرعة :[/rtl]
[rtl]إن الغرض الأساسي من تحديد سرعة قصوى على الطرق هو لتعزيز الأمان عليها، وذلك من خلال تقليل المخاطرة التي تنجم عن ميل السائقين لاختيار سرعات يرونها من وجهة نظرهم مناسبة، والسرعة المحددة الموضحة على اللوحة تمثل أقصى سرعة يمكن للسائق نظامياً السياقة في حدودها، ولكن على السائق الأخذ في الاعتبار أن هذه السرعة تلائم التصميم الهندسي للطريق ومعايير السلامة عليه، فالطريق يصمم على أساس سرعة معينة وعند تجاوزها فإن ذلك يعني تجاوز معايير السلامة الهندسية للطريق ومعايير السلامة عليه، وبالتالي الدخول في المخاطرة التي قد تؤدي إلى وقوع الحادث المروري.[/rtl]
[rtl]كما أن هناك أمراً آخر يبدو مهماً لغاية، وهو أن السرعة المحددة على الطريق تكون في الظروف الطبيعة مثل حالة الجو الجيدة، ضوء النهار وخلو الطريق من ازدحام أو أعمال صيانة أو أي ظروف أخرى يمكن أن تتسبب في إعاقة الحركة، لذا فعلى السائق اختيار سرعة تلائم ظروف الطريق من دون تجاوز السرعة المحددة نظامياً وتذكر أن من أكثر أسباب حوادث المرور تكون مردها إلى السرعة التي هي عامل رئسي في وقوعها ويمكن معرفة سرعة المركبات بواسطة الرادار، وكاميرات المراقبة[/rtl]
[rtl]ما هو الحادث المروري ... ؟[/rtl]
[rtl]حوادث الطرق أو حوادث السيارات : هي الحوادث التي تحدث في الطرق عند اصطدام سيارة بأخرى أو إنسان أو حيوانات أو إصطدامها في منشأة أو أشياء أخرى، وينتج عن هذه الحوادث خسائر مادية وإصابات بشرية و قتلى، وحوادث الطرق ينتج عنها خسائر بشرية ومادية كبيرة جدا. [/rtl]
[rtl]وهذه الحوادث تسبب العديد من الاصابات البالغه وتقوم بتدهور البيئه المرورية واجتياز قوانين في الطرق العامه، وهذه المشكلة من اخطر المشكلات التي تعاني منها مجتمعنا اليوم ويجب أن نساهم في القضاء عليها.[/rtl]
[rtl]ومن أسباب هذه المشكلة هي السرعة العالية عند قيادة السيارة وتخطي الإشارة الحمراء وعدم الالتزام بالقواعد المرورية أو الانشغال بالهاتف أثناء القيادة وعدم ربط حزام الامان.[/rtl]
[rtl]ومن مظاهر هذه المشكلة وفاة العديد من ركاب السيارة خاصة سائق المركبة وحدوث اصابات بالغه وخطيرة التي تؤدي إلى الوفاة وحدوث خسائر مادية وبشرية وخسارة ارواح البشر الأخرى عند اصطدامها.[/rtl]
[rtl]فيجب علينا جميعا ان نأخذ الحيطة والحذر عند قيادة السيارة وربط حزام الامان والالتزام بالقواعد المرورية وعدم السرعة في الطريق وان نتبع الإشارات المرورية والالتزام بها حتى لا نؤدي ارواحنا إلى الهلاك.[/rtl]
[rtl]الحوادث المرورية الغامضة : في الحقيقة أن الحادث الغامض غالبا ما يقع نتيجة خطأ السائق، ويكون هو المسئول الأول عن حصوله ومن الأفضل للسائق أن يعرف جيدا طرق الوقاية من الحوادث الغامضة حتى لا يقع ضحية لها، وهناك نوع من الحوادث الغامضة الخطرة التي يذهب الآلاف ضحيتها كل عام بل كل يوم، وهذه الحوادث تقع لسيارة واحدة بمفردها دون أن تشترك في ذلك سيارة أخرى، مثل التهور والانقلاب والانزلاق وصدم الأشياء الثابتة مثل الأشجار والجدران وغيرها، ومع كثرة تلك الحوادث ليل نهار كان لنا أن ندرك نتوغل في العلاقة الوثيقة بين السائق والحادث ودراستنا هذه تستند على دراسة السائق وهذه العلاقة.[/rtl]
[rtl]إن الندرة في معالجة الموقع كأحد العناصر المؤثرة والمسببة للحوادث المرورية وعدم الاهتمام به في معظم الدراسات دفعت الباحث إلى تغطية هذا النقص وتبدو أهمية الدراسة كذلك في أن البحث عن خصوصية مواقع الحوادث المرورية يمكن أن يسهم مساهمة فاعلة في التعرف على بعض الأسباب الحقيقية والخفية لهذه الحوادث مما يؤدي إلى تلافي هذه الأسباب وبالتالي التقليل من الحوادث المرورية وأخطارها ونتائجها.[/rtl]
[rtl]السائق :[/rtl]
[rtl]تؤثر الحوادث المرورية في السائق من خلال النقاط التالية :[/rtl]
[rtl]- الحالة الجسمية للسائق وقدراته على رد الفعل أثناء وقوع حدث مفاجئ على الطريق كما يدخل في ذلك حدة البصر لديه وتحكمه في عجلة القيادة. ب- كفاءة السائق من حيث خبرته واتباعه الاجراءات اللازمة أثناء القيادة كإعطاء الإشارات اللازمة أثناء الانعطاف ومراعاة عملية التجاوز لسيارة أخرى وغير ذلك. ج – الحالة النفسية للسائق أثناء قيادته للسيارة أو المركبة وتأثيرها على أسلوب القيادة الذي يتبعه. [/rtl]
[rtl]- حالة السائق : حالة السائق كثيرا ما تكون السبب الرئيسي في الحوادث ولابد للساق أن يكون يقضا ذهنيا متفتح عند قيادة السيارة، وحالة الانتباه هذه واليقظة تتأثر بعوامل كثيرة مما يزيد من خطر وقوعه في حوادث اصطدام أو تدهور.[/rtl]
[rtl]- ومن أهم ما يؤثر على السائق : ضعف النظر. / ضعف السمع / الارهاق والتعب والخوف / توتر الأعصاب والنعاس والتخدير. وعلى الرغم من بذل كثير من الجهود من قبل الحكومة لضمان سلامة السيارات وتحسين الطرقات وأنظمة المرور تبقى أهم المشكلات المتعلقة بسلامة السير بين ايدي سائقي السيارات لان السائق هو المسبب الأول لمعظم الحوادث. [/rtl]
[rtl]كيف يتجنب السائق الحوادث ..؟[/rtl]
[rtl]السائق هو العنصر البشري في الحادث وهو المحور الرئيسي الذي تدور حوله العوامل التي تشكل حادث المرور فهو يتحمل المسئولية عن غيره من الناس فقيادة السيارة مهارة تتطلب التدريب والممارسة واليقظة وهناك ما يؤثر على قدرة السائق في تجنب الحوادث منها / عدم القيادة وهو مرهق ومتعب. / ألا يكون مصاب بمرض يقلل من كفاءته في القيادة. / عدم القيادة بالسرعة الزائدة عن المقرر. / احترام قواعد المرور / عدم استعمال الانوار المبهرة. / ترك مسافة أمان بين وبين السيارات الأخرى. / الوعي والادراك المروري. / الحيطة والحذر من جانب الأطفال والكبار أثناء عبورهم الطريق.[/rtl]
[rtl]واجبات السائق عند وقوع الحوادث [/rtl]
[rtl]في حالة وقوع حادث يعطي السائق إلى زميله جميع التفاصيل المطلوبة لمعرفة هوية المركبة, اذا وجد الساق بالقرب من مكان الحادث جهاز لطلب الإسعاف عليه أن يخبر بواسطته عن الحادث وتفاصيله وكل ما عرف عنه, على السائق الموجود بالمكان أخبار رجال الشرطة بالسرعة الممكنة عن مكان الحادث ويذكر اسمه وعنوانه واسماء المصابين والمكان الذي وقع فيه الحادث, على السائق المار بالقرب من مكان الحادث الالتزام بالوقوف وعدم الاستمرار في السير. [/rtl]
[rtl]لقد تم اقتراح اول حزام أمان في عام ١٨٨٥ وكان يستعمل من قبل ركاب العربات التي تجر بواسطة الخيول وقد بوشر بتزويد المركبات بحزام الأمان في اوائل الأربعينيات من القرن الماضي.[/rtl]
[rtl]أثبتت الدراسات الآتي :[/rtl]
[rtl]1. إستخدام حزام الأمان يقلل من معدل الوفيات في حوادث السير حوالي 50% أي أن إحتمالية وفاة الأشخاص المستخدمين لأحزمة الأمان عند وقوع الحوادث الخطيرة، تقل إلى حوالي النصف قياساً بالأشخاص غير المستخدمين للأحزمة.[/rtl]
[rtl]2. يقل عدد الإصابات الخطيرة في حوادث السير إلى 68% في حال إستخدام أحزمة الأمان.[/rtl]
[rtl]3. إن الأطفال الذين يستعملون أحزمة الأمان توفر لهم أعلى نسبة من الحماية للحد من إصابتهم ووفاتهم, وأن معدل خطورة وفاة الركاب من الأطفال يزداد 12 ضعفا ًعند عدم إستعمال أحزمة الأمان أو المقاعد الخاصة بهم. [/rtl]
[rtl]لقد اصبح إستعمال حزام الأمان الزامياً في معظم دول العالم من أجل توفير أكبر قدر ممكن من الحماية للركاب سواء في المقاعد الأمامية أو الخلفية.[/rtl]
[rtl]أولا : التخفيف من قوة الإصطدام: [/rtl]
[rtl]عن حدوث إصطدام بين مركبتين أو مركبة مع جسم آخر ، فإن الأشخاص داخل المركبة سيندفعون بقوة تساوي نفس سرعة المركبة وقت الإصطدام ويتعرضون لنفس قوة الصدمة، وقوة الصدمة عند عدم إستخدام حزام الأمان وعلى سرعة ٥٠ كم/ساعة تعادل السقوط عن مبنى إرتفاعه ٣ طوابق.[/rtl]
[rtl]ثانيا: منع إصطدام الأشخاص الموجودين داخل المركبة بعضهم ببعض: [/rtl]
[rtl]تحدث الإصابات البالغة نتيجة إندفاع الأشخاص الموجودين داخل المركبة وإرتطامهم ببعضهم، وهذه الإصابات لا تقل خطورة عن الإرتطام بالسطوح الصلبة والأجسام الصلبة بداخل المركبة .. وتشير الدراسات بأن قوة الصدمة لحظة وقوع الحادث المروري تجعل وزن الركاب في المركبة يتضاعف عشرات المرات وقد يصبح كوزن الفيل، فعلى سبيل المثال إذا كان وزن أحد الركاب ٣٠ كغم وكانت سرعة السيارة لحظة وقوع الحادث 50 كم /ساعة فإ ن وزن هذا الراكب يصبح ١٢٠٠ كغم وإصطدامه بجسم صلب أو براكب آخر داخل المركبة يؤدي إلى قتله فوراً.[/rtl]
[rtl]ثالثا: يمنع الإصطدام بالأسطح الداخلية للمركبة :[/rtl]
[rtl]عند وقوع حادث مروري للمركبة – يحدث ما يسمى الاصطدام الأول - وذلك يؤدي إلى إرتطام الركاب بأسطح المركبة الصلبة الزجاج، المقود، الأبواب، اللوحة الأمامية , وهذا يسمى الإصطدام الثاني.[/rtl]
[rtl]رابعا : يمنع الإنقذاف خارج المركبة :[/rtl]
[rtl]إستخدام حزام الأمان يثبت الركاب في المقاعد الأمامية والخلفية ويمنع إنقذافهم خارج المركبة وبالتالي الإرتطام بالأرض أو الرصيف أو حتى تعرضهم لحادث دهس من سيارة أخرى تصادف مرورها وقت الحادث.[/rtl]
[rtl]أنواع الإصابات الخطرة التي يتعرض لها السائق والركاب في حال عدم إستخدام حزام الأمان :[/rtl]
[rtl]1- إصابات الرأس والجمجمة.[/rtl]
[rtl]2- إصابات الوجه.[/rtl]
[rtl]3- إصابات الصدر.[/rtl]
[rtl]4- إصابات الرقبة والعمود الفقري.[/rtl]
[rtl]5- الإنقذاف خارج المركبة.[/rtl]
[rtl]الدراجة الهوائية[/rtl]
[rtl]ركوب الدراجة الهوائية للصغار هو نشاط رياضي, لذا يكون في الملاعب والساحات والحدائق العامة فقط. [/rtl]
[rtl]2. قبل الركوب على الدراجة يجب فحصها وفحص جميع وسائل الأمن فيها والتأكد من سلامتها.[/rtl]
[rtl]3. يجب وضع خوذة لحماية الرأس, ويفضل التزود بواقي المفاصل.[/rtl]
[rtl]4. للراكبين على الشارع يجب التزام جهة اليمين, والركوب حسب القواعد والأنظمة والتقيد بإشارات المرور.[/rtl]
[rtl]5. أثناء ركوب الدراجة في الظلام يجب ربط عاكس للضوء على الجسم, اليدين, القدمين بالإضافة للعاكس الموجود على الدراجة الهوائية.[/rtl]
[rtl]6. إستخدم الدراجة الهوائية في الطرقات غير المزدحمة وفي الممرات والساحات الملائمة.[/rtl]
[rtl]7. إحذر ركوب الدراجة الهوائية في الشارع أثناء وضع سماعات الأذن المتصلة بالهاتف النقال[/rtl]
avatar
Mona
Admin
Admin

عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
الموقع : الامارات

http://amday.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى